22 تشرين1 2017
http://maysaloon.news/

احمد الدرزي

مصير روسيا في سوريا

أحمد الدرزي(*)

في القرن العاشر الميلادي أرسلت الدولة البيزنطية مجموعة من المبشرين المسيحيين الأرثوذكس للدعوة للمسيحية و قد نجحت بتحويل روسيا من الوثنية إلى المسيحية مع ربط أواصر العلاقة المقدسة ببطركية أنطاكية التي كانت تعتبر العاصمة الحقيقية للديانة المسيحية و من هنا كانت الرابطة الأولى مع سوريا و أخذت طابعاً مقدساً لدرجة أن الروس يعتبرون سورية في التراث الشعبي أرضاً مقدسة بالنسبة لهم كونها حمت السيد المسيح ع بالتخفي أثناء ملاحقته من الدولة الرومانية

و في بدايات القرن الثمن عشر أعلن بطرس الأكبر عن تأسيس الإمبراطورية الروسية التي أصبحت ثاني أكبر إمبراطورية عبر التاريخ بعد الإمبراطورية المغولية و استمرت من خلال ثنائية القومية الروسية القيصرية و البطركية الأرثوذكسية في موسكو و لكن نقطة الضعف الأساسية لهذه الإمبراطورية أنها كانت محرومة من استخدام البحار بحكم كونها ذات طابع بري و منفذها الوحيد على البحر هو على المنطقة القطبية الشمالية مما جعلها تبحث عن موطئ قدم في المياه الدافئة مما اضطرها لخوض اثنتا عشر حرباً مع الدولة العثمانية للإطلالة على البحر الأسود من خلال جزيرة القرم و لكن هذا لم بشعرها بالأمان لوجود مضيق البوسفور و لحاجتها للتواجد في البحر الأبيض المتوسط الذي تشهد شواطئه و ممراته أكبر التبادلات التجارية العالمية و كان خير حلم لها هو الشاطئ الشرقي منه و سوريا بالذات و هذا ما جعل الإمبراطورة كاترين الثانية تطلق جملتها المشهورة ( سوريا مفتاح بيتي )

و رغم تغير نظام الحكم في الإمبراطورية بعد الثورة الروسية عام ١٩١٧ فإن السياسة الروسية بقيت محكومة بهاجس المياه الدافئة في البحر المتوسط و استطاعت أن تحصل على موطئ قدم في طرطوس و هو أقل من قاعدة بحرية

بالإضافة إلى هذين الجانبين فإن الجانب الثالث يتعلق بطبيعة التكوين التاريخي الاجتماعي لروسيا فهي في المحصلة تقع في البر الآسيوي و على تماس و تمازج مباشر مع الشعوب الآسيوية الشرقية مما جعل من الشخصية الروسية هي أقرب للشرق منها للغرب و قد عزز هذا الأمر التجربة المريرة مع الغرب في عدة محطات و كان آخرها إسقاط الإتحاد السوڤييتي و تمزيقه مع رغبة روسيا الجديدة بالدخول إلى المنظومة الغربية التي تحكمها السياسات الأنجلوساكسونية منذ القرن السابع عشر و لكن هذه المحاولة قوبلت بالرفض من موقعين الأول منهما الخلاف الحاد و الخفي المبطن بين الكنيسة الأرثوذكسية و الكنائس البروتستانتية و الثاني هو السعي الحثيث لمنظومة النهب الدولية الأنجلوساكسونية لتمزيق روسيا و السيطرة على مواردها الهائلة

من هذه المنطلقات كانت إعادة التأسيس لروسيا الجديدة لتكون قطباً عالمياً متجدداً و بالتآزر مع الصين الصاعدة أيضاً و لرسم معالم نظام دولي جديد محكوم للقانون الدولي لا لغرائز الناهب الدولي الكبير في نيويورك و هذا التأسيس اعتمد على ألكسندر دوغن العقل المفكر لروسيا بوضع إستراتيجية أوراسيا و التي تعتبر سوريا و المشرق عموماً جزءاً أساسياً منها و كخط دفاعي الأقرب للدفاع عن موسكو و من هنا يمكننا أن نفسر التصلب الروسي الكبير في الدفاع عن روسيا في سوريا و ضرورة هزيمة الولايات المتحدة في سوريا من خلال تفكيك و القضاء على كل منظمات بلاك ووتر الإسلامية الأمريكية و من ثم العمل على منع الدول الإقليمية من أن يكون لها دور و نفوذ داخل سورية أكثر من الأحجام الطبيعية لهذه الدول

عندما تدخل روسيا بلحمها و دمها على الأرض السورية و تشارك بقواتها في إغلاق ثغرة الراموسة في حلب و من ثم ترسل ثلاثة آلاف جندي روسي إلى السفيرة شرق حلب للبدء بتحرير مدينة الباب من داعش قبل أن يسبقها الأتراك و الأمريكيين و من ثم تطلق صواريخ كاليبر من بحر قزوين و تعلن أنها استهدفت غرفة عمليات فيها ضباط أمريكيين و موساد إسرائيليين و أتراك و بريطانيين و أتراك و سعوديين و قطريين فهي تعلن بأنها ستخوض الحرب ضد كل هذه الدول إذا تطلب الأمر ذلك و أن التوجه إلى الشرق و الوصول إلى الحدود العراقية هما أمران حيويان و أن مصير روسيا يتوقف على الانتصار بحربها في سوريا فأين الصين و إيران من ذلك أيضا؟

2016.09.25

(*) أحمد الدرزي:طبيب وكاتب سوري

http://maysaloon.news/

مقالات أخرى

  1. أين الحل السياسي؟
    19 حزيران 2017
  2. متى ستبدأ المقاومة في الشمال؟
    10 حزيران 2017
  3. قطر وتركيا ..والتحول!
    04 حزيران 2017
  4. الصراع على الشرق السوري
    31 أيار 2017
  5. السعودية وثقلها النوعي
    22 أيار 2017
  6. مقتدى الصدر وخلل البوصلة
    11 نيسان 2017
  7. أوراسيا والمشرق
    01 نيسان 2017
  8. ملاحظات حول مسودة الدستور
    29 كانون2 2017
  9. الأستانة و المسارين
    06 كانون2 2017
  10. العراق وأزمة الخروج
    21 كانون1 2016
  11. المتغيرات الأمريكية
    11 تشرين2 2016
  12. الإسلام و العلمانية
    07 تشرين2 2016
  13. الافتراق الروسي الاسرائيلي القادم
    28 تشرين1 2016
  14. مصير روسيا في سوريا
    25 أيلول 2016
  15. المسألة الوجودية
    09 آب 2016
  16. سورية وتداعيات الحرب العالمية الثانية
    05 تموز 2016
  17. الكورد و أحلام الدولة
    20 حزيران 2016
  18. العراق و الإسلام السياسي الشيعي
    27 أيار 2016
  19. الإعلام المقاوم
    13 نيسان 2016
  20. حزب الله العلماني
    12 نيسان 2016
  21. الدور الوظيفي للسعودية وإسلامها السياسي
    21 شباط 2016
  22. الدور الوظيفي للمملكة السعودية وإسلامها السياسي
    19 شباط 2016
  23. مستقبل الإسلام السياسي
    19 شباط 2016
  24. إيران و الإسلام السياسي – المأزق
    06 كانون2 2016
  25. إيران و الإسلام السياسي
    30 كانون1 2015