28 حزيران 2017
http://maysaloon.news/

احمد الدرزي

السعودية وثقلها النوعي

احمد الدرزي(*)

حلَّ الرئيسُ الأميركي "ترامب" على المملكة السعودية كجابٍ للضرائب، موكلاً من قبل الدولة العميقة في الولايات المتحدة التي سبقت مجيئه إلى السلطة بتشريع قانون "جاستا"، الذي يُحمِّلُ المملكة مسؤولية برجي التجارة العالمية، و ما كان على "ترامب" سوى أن يعلن عن النهج المتبع، منذ زمن طويل للكثير من الأنظمة في العالم عامةً، و خاصةً دول الخليج، ذلك وفق معادلة بسيطة، و هي: النفط في مقابل الحماية، و يبدو الشيء الجديد في المعادلة، هو: كل النفط و كل المال مقابل الحماية، و لو تطلب الأمر في المستقبل إفقار شعب الخليج، كي يسدد فاتورة بقاء المسلطين عليه.

يدرك السعوديون تمام الإدراك أنَّ مشكلتهم ليست مع إيران التي تسعى لإيجاد نظام إقليمي تشاركي، يُخرج الأمريكيين من المنطقة، وتحصل دولُها بموجبه على الاستقلال الفعليّ، بل مشكلتهم الحقيقية مع الولايات المتحدة، التي وضعت للسعوديين كل مسارات حياتهم، بدءاً من إبلاغ "روزفلت" لــ"عبد العزيز آل سعود"، بعد الحرب العالمية الثانية أنَّ ثمن بقائه وأولاده في الحكم هو النفط، وليس انتهاءً بوضع "الكوتا" الخاصة بالعمالة لكل دولة في العالم، و لا بكيفية صرف أموالها –وإن كانت هذه الدولة السعودية نفسها- وأين تودع و كيف تصرف؟ لكن كان لابد من وجود مبرر لكيفية استرجاع كل المال الذي تراكم بأيدي السعوديين، ولا يوجد خير من المسمار الإيراني، لصرف مئات المليارات من الدولارات على السلاح الأميركي، بحجة مواجهة الخطر الإيراني وإحداث هذا التوازن فهل هذا ممكن ؟!

لا يُقاسُ عمليّاً الثقلُ النوعيُّ لكلِّ طرفٍ بمقدار ما يصرف من إنفاق عسكري لكل دولة من الدول، ولا بكمية السلاح وإنما بنوعية المقاتل، وحسن استخدامه للسلاح الموجود بين يديه، بالإضافة لحسن استخدام التقنيات العسكرية المتوافرة، وهناك ثلاث تجارب حديثة تبين أكذوبة الإنفاق العسكري الكبير.

الأولى: كانت في العراق الذي دخلته الولايات المتحدة بمئتين خمسين ألفاً من الجنود الأمريكان، ومن غير البريطانيين وبقية الجنسيات، وتم صرف مبلغ أربع ترليونات من الدولارات، مع سلاح نوعي، من كافة الأصناف بما فيها اليورانيوم المنضب، وكانت النتيجة هي الهزيمة والخروج عام٢٠١١، بسبب الفارق في الثقل النوعي، من ثم العودة عبر نافذة "داعش"، وستخرج مرة ثانية من باب المقاومة والحشد الشعبي من جديد.

الثانية: كانت في حرب تموز ٢٠٠٦ حين شنت الولايات المتحدة عبر"إسرائيل" هجوماً واسعاً على جنوب لبنان، لاستئصال شأفةِ حزب الله، لضرورة ولادة شرق أوسط جديد، ورغم التفاوت الهائل في الإنفاق العسكري والقدرات العسكرية بين أمريكا وإسرائيل من جهة، وبين حزب الله (جزء من دولة) من جهة أخرى، فإن الهزيمة كانت هي النتيجة؛ بسبب الفارق في الثقل النوعي.

الثالثة: تتعلق بالسعوديين أنفسهم الذين خاضت الولايات المتحدة بذريعتهم حرباً شرسة بحق الشعب اليمني عامةً، والحوثيين منه خاصةً، ورغم الفارق الهائل بين قدرات الطرفين، فإن ملامح هزيمة الأمريكان قد أصبحت واضحة بعد مضي أكثر من عامين على حربهم.

فقد المشروعُ السعوديّ في المحصلة كلَّ ثقله المعنوي طوال السنوات السابقة، مع بداية ما يسمى الربيع العربي، ذلك لاستنزاف هذا المشروع نفسه مالياً، بشكلٍ عام، لكن في عمليات تدمير سورية و العراق و اليمن بشكل خاص، و هو معرض طوال السنوات العشر القادمة للخلخلة، بحكم عملية الإفقار المطلوبة لقاء بقاء آل سعود في الحكم، غير أنَّ مصيرهم مثيل مصير كل الذين اشتغلوا عند الأمريكان كأجراء، رغم كل عمليات التسليح الكبرى الجارية، والتي ستجري، و يكفي أن أذكر بأن كل دولار تنفقه إيران أو سورية أو المقاومة، عسكرياً، يتجاوز المائة دولار مما تنفقه الولايات المتحدة، فهل تصح المقارنة مع السعودية و بقية دول الخليج ؟!

دمشق/ 2017.05.22

--------------------

(*) د.احمد الدرزي: طبيب وكاتب سوري.

http://maysaloon.news/

مقالات أخرى

  1. متى ستبدأ المقاومة في الشمال؟
    10 حزيران 2017
  2. قطر وتركيا ..والتحول!
    04 حزيران 2017
  3. الصراع على الشرق السوري
    31 أيار 2017
  4. السعودية وثقلها النوعي
    22 أيار 2017
  5. مقتدى الصدر وخلل البوصلة
    11 نيسان 2017
  6. أوراسيا والمشرق
    01 نيسان 2017
  7. ملاحظات حول مسودة الدستور
    29 كانون2 2017
  8. الأستانة و المسارين
    06 كانون2 2017
  9. العراق وأزمة الخروج
    21 كانون1 2016
  10. المتغيرات الأمريكية
    11 تشرين2 2016
  11. الإسلام و العلمانية
    07 تشرين2 2016
  12. الافتراق الروسي الاسرائيلي القادم
    28 تشرين1 2016
  13. مصير روسيا في سوريا
    25 أيلول 2016
  14. المسألة الوجودية
    09 آب 2016
  15. سورية وتداعيات الحرب العالمية الثانية
    05 تموز 2016
  16. الكورد و أحلام الدولة
    20 حزيران 2016
  17. العراق و الإسلام السياسي الشيعي
    27 أيار 2016
  18. الإعلام المقاوم
    13 نيسان 2016
  19. حزب الله العلماني
    12 نيسان 2016
  20. الدور الوظيفي للسعودية وإسلامها السياسي
    21 شباط 2016
  21. الدور الوظيفي للمملكة السعودية وإسلامها السياسي
    19 شباط 2016
  22. مستقبل الإسلام السياسي
    19 شباط 2016
  23. إيران و الإسلام السياسي – المأزق
    06 كانون2 2016
  24. إيران و الإسلام السياسي
    30 كانون1 2015