24 حزيران 2017
http://maysaloon.news/

روبير بشعلاني

نصر تموز باقٍ ويتمدد

روبير بشعلاني


في إطار إستراتيجية الناهب الدولي إحكام القبضة على الوطن العربي سعى الإنكليزي والفرنسي ذات سايكس- بيكو إلى نعف البلاد وتجزئتها.
ومن أجل التمكين، قام بزرع كيان اجتماعي أجنبي يفصل جغرافياً بين أوصال الأمة وسوقها.
وفضلا عن ذلك، ولمزيد من التمكين، منح هذا الكيان الأجنبي قوة عسكرية استثنائية ليتحول إلى مخفر يردع من تسول له نفسه يوماً أن يوحد أو يستقل عن الناهب.
هذا الدور الردعي انتهى بفضل المقاومة العربية في لبنان وفي فلسطين.
إن الكيان الصهيوني، بعد هزيمته في غزوة تموز تحديداً وفشله في حروب غزّة، لم يعد يستطيع أن يردع أحداً.
نصر تموز أنهى بدون شك إحدى وظيفتي الكيان الصهيوني الأساسيتين: الوظيفة الردعية، وههنا النصر وليس في أي مكان آخر.
وطالما إن هذا الشلل في الوظيفة قائم فنصر تموز قائم ومفاعيله راهنة وحاضرة.
يبقى أمام العرب أن يعملوا على إنهاء الوظيفة الثانية للكيان الصهيوني، وهي منع التواصل واللحمة، وهو الأصعب، ولا يتحمل أعباءه طرف واحد مهما كان إيمانه عظيما وتفانيه استثنائياً.
وإذا كان من الصحيح أن من خلق إسرائيل خلقها بدور وظيفي مزدوج، احتلال وفصل وردع، فإن الصحيح أيضاً أنه خلقها من ضمن منظومة هيمنة متكاملة لا تقتصر عليها ولا يمكن اختصار الهيمنة بها وحدها.
هي "أثر من آثار الاستعمار" كما قال جمال عبد الناصر الكبير.
الهيمنة، بما تعنيه من إخضاع، هي علاقة بين ناهب ومنهوب. وهذه العلاقة لا تقتصر على نهب ارض، بل هي إلى ذلك نهب ممنهج للأرض وما عليها وما تحتها.
أي دارس مبتدئ للغرب الرأسمالي يدرك هذه الحقيقة. محرك هذا الغرب الرأسمالي هو الربح والنهب، لا الأخلاق ولا القيم ولا تعميم الديمقراطية ولا الأرض بذاتها.
وهذا الغرب الرأسمالي الذي يحركه الربح لا يعتمد في سلوكياته على الصدفة بتاتا، بل على التخطيط المسبق والبرمجة انطلاقاً من عقلانية مفرطة يتميّز بها نمط معاشه.
فالرأسمالية نمط معاش عقلاني التنظيم يبحث دوماً عن أفضل منهج وأفضل تقسيم للعمل وأفضل إدارة وأفضل الكفاءات للوصول إلى"الفعّالية" والربح الأقصى. وهو بتطوره الطبيعي يجد نفسه باستمرار بحاجة إلى التوسع أفقياً وعمودياً، هو بحاجة الى أسواق جديدة والى مواد أولية ويد عاملة رخيصتي الكلفة. من هنا كانت مناسبة "دخوله" على وطننا العربي من خلال باب فرط الإمبراطورية العثمانية أولاً. كانت الدخلة مزينة بشعارات المشروطة (الدستور) والدفع نحو تأسيس "دولة حديثة"(أتاتورك)
بعيد نجاحه في فرط الإمبراطورية، كان لا بد للعقلانية فيه أن تدفعه إلى تصور منظومة متكاملة لا تتيح الهيمنة فحسب، بل تؤبدها عبر خلق شروط إعادة إنتاجها من داخلها.
فقام أولا بتفريغ البلاد من الاقتصاد المنتج فارضاً عليها الاعتماد حصرا على الريع، وجعلها سوقا مفتوحة لبضائعه. إنهاء سياسة الدكان.
ثم جزَّأ البلاد وفق منطق يقود بنيوياً إلى تأسيس دولٍ غير قابلة للعيش بذاتها، حيث تصبح "السلطة" فيها اداة حراسة مصالحه مقابل بعض الفتات، ومادة سحرية لإثارة لعاب القرابات المتنافسة تقليديا على المُلْك بحيث تضطر في سعيها للملك إلى أن تتقرب بنيوياً من المقرر الفعلي (الخارج) وتصير كلها تابعة له، إما بالفعل او بالقوة: ناطور أو مرشح ناطور.
الناطور دور سياسي وظيفي بنيوي خلقه الناهب لتأبيد سيطرة بنى الاجتماع الأهلي السابق على مجتمع الدولة و منع قيام شروط تحوّل الاجتماع نحو الانصهار الوطني.
منظومة النهب منظومة عقلانية متكاملة اذن لا مجال فيها للصدفة أو الارتجال.
منظومة مبنية على تجزئة السوق، وخلق دول كيانات عاجزة اقتصادياً وممزقة العمران البشري لا يمكن حكمها إلا من خارجها عبر الاعتماد على الاجتماع الأهلي والاستثمار بتناقضاته التاريخية، وعبر فرض الاستهلاك بواسطة تبذير الموارد المتوافرة (الريع)، كل ذلك بوجود مخفر متقدم يردع "الأشقياء".
منظومة لا يمكن الفكاك منها عبر قائم واحدٍ من قوائمها. فإذا تغلبت فرضاً على المخفر الردعي يبقى الدكان والناطور والكيان غير العيّيش. وإذا تغلبت على الناطور يبقى الكيان العاجز والمخفر والدكان. وهكذا إلى ما لا نهاية.
نصر تموز ردع الردع في هذه المنظومة وألغى مفاعيله. لذلك هو راهن وهو إنجاز دائم طالما منع "المخفر" من ممارسة ردعه.
ما تبقى من مرتكزات منظومة النهب، التجزئة والمخفر الفصلي، والدكان، والناطور، هي مهمات تاريخية تتجاوز قدرة طرف سياسي او اجتماعي واحد. هي مهمة ملقاة على العرب بأسرهم لان المطلوب هو فك الهيمنة بكل مرتكزاتها وهي مهمة صعبة، متعددة الجبهات، وتتطلب تضحيات كبيرة وتحالفات واسعة، فضلاً عن عقلانية كبيرة.
وما لجوء الرأسمالية الغربية حالياً إلى تغيير النواطير القرابية، واستدراج مرشحي النواطير عبر استخدام سلاح "المظلوميات الديمقراطية" واستنفار كل ترسانتها الأيديولوجية والمالية والعسكرية، فضلاً عن استغلال التناقضات القرابية الدينية التاريخية في اجتماعنا إلا دليلٌ على راهنية نصر تموز وحاجة الناهب الدولي إلى كسره من خلال تشغيل بقية مرتكزات منظومة النهب.
لحسن الصدف، بالنسبة لنا كعرب، فإن شروط وظروف مسعى الناهب الدولي اليوم تختلف كلياً عن ظروف ناهب القرن الماضي.
فالناهب اليوم ليس في بدايات صعوده الرأسمالي كما كان الإنكليزي والفرنسي يومها. وهو إلى ذلك يمثل رأسمالية آفلة لم تعد تنتج قيماً اقتصادية بل تعيش من الخوّات التي ما تزال تفرضها على الكون بالقوة. وطالما أن الصراع هو صراع مع منظومة النهب فإن ساحاته لا تقتصر على ساحة مخفرها وحسب أو على "أثر" من آثارها.

باريس 14.08.2016

http://maysaloon.news/