24 حزيران 2017
http://maysaloon.news/

سعدي يوسف

خليل الأسَدي سيِّدُ الكلمة...

سعدي يوسف

لم أعُدْ مرهَفَ السمعِ إزاءَ الموتِ العراقيّ ( المجّاني في الغالب ) ، و لا إزاءَ الكذِبِ المحترِف في " صِحافة " العراق.

لكني فزِعْتُ لنبأ رحيلِ خليل الأسدي ، الشاعرِ بحَقٍّ .

طوى الجزيرةَ حتى جاءني نبأٌ

فزِعْتُ فيه بآمالي إلى الكذِبِ ...

*

في مَطالع السبعينيّات ،

وفي " طريق الشعب " اليومية ، كانت مدرسةٌ شِعريّةٌ تولَدُ في ظروفٍ صعبةٍ .

كان الشهيد خليل المعاضيدي بارزاً ، بحقٍّ.

وكان عبد الزهرة زكي .

لكن خليل الأسدي ، كان الأبرزَ .

وفي مقارَنةٍ بينه ، وبين هاشم شفيق وشاكر لعَيبي ، مثلاً ، لا يمْكِنُ للمرء إلاّ أن يلحظَ التفاوتَ العجيبَ في مستويات النصّ .

خليل الأسدي كان متمكِّناً .

بل أن بين أعماله المبكِّرة ما كان متقدِّماً حتى على شعراء كبار في زمنه .

من المؤسف أن يُخترَمَ السقفُ الحُرُّ ، بغتةً ، لتنتهي المدرسةُ الشِعريةُ الممكنة أيّامَ " طريق الشعب " .

كان لخليل أخٌ يعمل في أمن النظام .

الأخ نصحَ أخاه بأن يبتعد عن " طريق الشعب " ، ففعلَ خيراً ، إذْ جنَّبَ أخاه ، الأذى .

كما فعلَ خيراً إذْ جنّبَ أخاه المصيرَ البائسَ ، كأن يكون مع احتلال بلده ، كما فعلَ هاشم شفيق ( مدرسة " طريق الشعب " ) حين اشتغلَ ، في أكثرَ من مجال ، مع المقبور ، الجاسوس ، أحمد الجلبي .

تورنتو/2017.06.10

http://maysaloon.news/

مقالات أخرى

  1. عن المرء وما يرسُم في حياته ويترسّمُ
    03 حزيران 2017
  2. نبتةٌ شيطانيةٌ فى غابة إفريقيا
    28 أيار 2017
  3. رسالة إلى الملِك سلمان بن عبد العزيز
    24 أيار 2017
  4. اختطاف
    16 أيار 2017
  5. ضرْبُ الخناجر ولا حُكْمُ النذل..
    15 أيار 2017
  6. حَيرةٌ ...
    28 نيسان 2017
  7. ريحانُ " شهرزاد "..
    20 نيسان 2017
  8. بانتظار البرابرة
    18 نيسان 2017
  9. تنويع
    11 نيسان 2017
  10. الجانب الآخر من الحدود
    01 نيسان 2017
  11. فسحة الأمل
    10 آذار 2017
  12. الأمرُ يَحْدُثُ !
    05 آذار 2017
  13. في البرّ الغربيّ ، مع حَسَن فتحي أيضاً ..
    19 شباط 2017
  14. جواسيس عرفتْهم دوريس لسنج
    08 شباط 2017
  15. رمسيس الثاني
    01 شباط 2017
  16. ذاك الأميركيُّ الهاديء ..
    29 كانون2 2017
  17. تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ...
    23 كانون2 2017
  18. ليلُ أوروبّا
    19 كانون2 2017
  19. البصرة
    10 كانون2 2017
  20. الليلةَ أقلِّدُ بازوليني
    05 كانون2 2017
  21. فيديل كاسترو واستقلاليّة القرار
    30 كانون1 2016
  22. ليليّةٌ Nocturne
    12 كانون1 2016
  23. رامبو في هَرَر
    03 كانون1 2016
  24. تدريبٌ على الـمُصابَرة
    29 تشرين2 2016
  25. هَلْوَســةٌ في أيّامٍ ممطرةٍ
    25 تشرين2 2016
  26. إبادة العرَب ؟
    11 تشرين2 2016
  27. مِــحْـــــنــــةٌ
    01 تشرين2 2016
  28. حقُّ الرِّفقةِ العجَبُ
    29 تشرين1 2016
  29. بعيداً عن غبار المعارك،عميقاً في قلبِها !
    24 تشرين1 2016
  30. أكتوبر ، شهرالشهور!
    15 تشرين1 2016
  31. ساعات غيفارا الأخيرة
    15 تشرين1 2016
  32. إلى ناهض حتّر
    25 أيلول 2016
  33. إذاً ... ها هي ذي الديمقراطيّة !
    08 أيلول 2016
  34. ثقافةُ عراقٍ بينَ سَــيفَـينِ
    30 آب 2016
  35. معارَضةٌ ...
    25 آب 2016
  36. خمسة أبيات
    17 آب 2016
  37. ثلاثةُ مَقاطعَ مدوّرةٌ على الوافِر
    08 آب 2016
  38. عن الهجرة والــمُـهاجِر ...
    05 آب 2016
  39. الُمحاكَمة
    29 تموز 2016
  40. يا طَير ... يا طايِر !
    26 تموز 2016
  41. لَيْتَ ... وهل تنفعُ شيئاً لَيْتُ ؟
    23 تموز 2016
  42. بلَدُ فاشستيٌّ مُمطِرٌ !
    16 تموز 2016
  43. سَـيِّد محمّد ...
    09 تموز 2016
  44. أولادُ الشيخ ...
    01 تموز 2016
  45. الضاحك والمضكة
    12 نيسان 2016
  46. الضاحك والـمَـضحكة ...
    27 آذار 2016
  47. لقاءٌ مع نجيب محفوظ
    02 آذار 2016
  48. نهاية رجلٍ شجاع
    27 شباط 2016
  49. الرِّحلةُ الأولى إلى الجزائر
    25 شباط 2016
  50. أُمُّ الدنيا!
    23 شباط 2016
  51. عن المستعمِر ولُغتِه
    21 شباط 2016
  52. سامراء
    20 شباط 2016
  53. سوف يقتله التمساح
    18 شباط 2016
  54. نَــعُومِي كامبِل في البلدةِ
    09 شباط 2016