18 كانون1 2018
http://maysaloon.news/

سعدي يوسف

سوف يقتله التمساح

كانت " العجوزة " التي لا يزال حيٌّ من أجمل أحياء القاهرة يتسمّى باسمِها ، تتولّى ، في مصر ، أمرَ القاهرة.

وكان لها ولدٌ وحيدٌ ، منحتْه من حنانها وحُبِّها ما يليق بولدٍ وحيدٍ لسيّدةٍ عظيمةٍ .

ومن فرْطِ خوفِها عليه ، أرادتْ أن تطمئنَّ عليه في الآتي من أيّامه .

استدعت " العجوزةُ " المنَجِّمين ، ليقرأوا طالعَه .

اجتمع هؤلاء المنجِّمون في غرفةٍ ، وحدَهم ، ليتأمّلوا ، ويتقبّلوا ما قد يواتيهم من عِلْمٍ بالغيب .

و " العجوزةُ " في مجلسِها ، تنتظر .

مرّت ساعاتٌ وساعاتٌ ، والمنجِّمون في غرفتهم ، لم يبرحوها .

ضاقت " العجوزةُ " بالحال ذرْعاً .

أمرتْ بأن يؤتى بالمنجِّمين إليها .

جلسَ هؤلاء ، صامتين .

قالت " العجوزةُ " : ما النبأُ اليقينُ ؟

ظلّوا صامتين .

ثانيةً ، قالت : ما النبأُ اليقينُ ؟

همسَ أحدُ المنجِّمين : نرجوكِ أن تعطينا الأمانَ .

قالت : لكم ذلك . لكنْ ، ما النبأُ اليقينُ ؟

قال كبيرهم بصوتٍ مرتعشٍ : سوف يقتله التمساحُ !

*

انتفضت " العجوزة" ، وأمرتْ بأن يُرفَعَ جدارٌ عالٍ ، يحجبُ النيلَ عن مَرْبَعِها بالقاهرةِ ، فلا يرى الولدُ النهرَ

حيث التماسيحُ .

ثم أسكنتْ وحيدَها ، غرفةً ، في موقعٍ بقصرِها ، لا يمكنُ أن يُرى منها النيلُ .

وأخيراً ، لم تترك الولدَ يقرأُ حيث يقرأ الصِّبْيانُ .

جاءتْه ، على طريقة أولادِ الملوك القدامى ، بمن يُعلِّمُه الكتابَ والحكمةَ وأمورَ الطبيعةِ والطبائع .

كان الولدُ نبيهاً ، شغوفاً بالعلمِ والتعَلُّمِ ، مُلْحِفاً في السؤالِ إنْ غمُضَ أمرٌ أو استعصى فهمٌ .

*

في درسٍ من الدروسِ ، كان المعلِّمُ يُفَصِّلُ لتلميذه ، عالَم الحيوانِ ، الآبدِ منه والأليفِ .

ما يسعى ويزحف على البرّ ، وما يسبح ويَلْبِطُ ، في البحر والنهرِ .

وكان الدرسُ مشفوعاً بصوَرٍ ذاتَ ألوانٍ ، رسمَها رسّامٌ إسكندريٌّ معروفٌ .

*

وصلنا إلى إفريقيّةَ ،وأنهارِها ، ووحوشِها .

ثم إلى نهرِها الفريدِ الذي يجري شمالاً ، النيل العظيم ...

ثم إلى ما في النيل من سمكٍ وسواه .

كانت الصوَرُ بالغةَ الجمالِ والتفصيلِ .

استرعت انتباهَ الولدِ صورةٌ لمخلوقٍ نيليٍّ عجيبٍ ، مُخيفٍ ، ذي حراشفَ وأنيابٍ وعينين جاحظتَينِ .

سألَ الولدُ مُعلِّمَه : ما هذا ؟

أجابَ المعلِّمُ : التمساح .

سأله الولدُ : أيعيشُ هنا ، في هذا النيل ؟

( لم يكن المعلِّمُ عارفاً بقصة المنجِّمين )

أجابَ : نعم .

*

انتهى الدرسُ ، وانصرفَ المعلِّمُ .

وفي الغَداةِ جاءَ إلى موعد الدرسِ .

قالوا له : الولدُ مريض .

ما به ؟

كان محموماً يهذي : التمساح ! التمساح !

*

ولم يزلْ على على هذا الحال ، حتى توفّاه الله ...

*

لقد صدَقَ المنجِّمون :

سوف يقتله التمساحُ

وإنْ كان في بُرجٍ مشيَّدٍ ...

http://maysaloon.news/

مقالات أخرى

  1. الفئة القليلة !
    18 تشرين2 2017
  2. قـتْلُ الفلسطينيين
    03 تشرين1 2017
  3. السُّلَّمُ ذو الشموعِ الأربعِ
    20 أيلول 2017
  4. مُـرّاكش ورياضُ ليوناردو دافنشــي
    06 أيلول 2017
  5. بِــيانُــو كوندولــيزا رايس
    27 آب 2017
  6. ثورة أكتوبر أيضاً: ليس من طُهْرٍ ...
    31 تموز 2017
  7. زيارةُ ريتشارد
    14 تموز 2017
  8. خليل الأسَدي سيِّدُ الكلمة...
    10 حزيران 2017
  9. عن المرء وما يرسُم في حياته ويترسّمُ
    03 حزيران 2017
  10. نبتةٌ شيطانيةٌ فى غابة إفريقيا
    28 أيار 2017
  11. رسالة إلى الملِك سلمان بن عبد العزيز
    24 أيار 2017
  12. اختطاف
    16 أيار 2017
  13. ضرْبُ الخناجر ولا حُكْمُ النذل..
    15 أيار 2017
  14. حَيرةٌ ...
    28 نيسان 2017
  15. ريحانُ " شهرزاد "..
    20 نيسان 2017
  16. بانتظار البرابرة
    18 نيسان 2017
  17. تنويع
    11 نيسان 2017
  18. الجانب الآخر من الحدود
    01 نيسان 2017
  19. فسحة الأمل
    10 آذار 2017
  20. الأمرُ يَحْدُثُ !
    05 آذار 2017
  21. في البرّ الغربيّ ، مع حَسَن فتحي أيضاً ..
    19 شباط 2017
  22. جواسيس عرفتْهم دوريس لسنج
    08 شباط 2017
  23. رمسيس الثاني
    01 شباط 2017
  24. ذاك الأميركيُّ الهاديء ..
    29 كانون2 2017
  25. تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ...
    23 كانون2 2017
  26. ليلُ أوروبّا
    19 كانون2 2017
  27. البصرة
    10 كانون2 2017
  28. الليلةَ أقلِّدُ بازوليني
    05 كانون2 2017
  29. فيديل كاسترو واستقلاليّة القرار
    30 كانون1 2016
  30. ليليّةٌ Nocturne
    12 كانون1 2016
  31. رامبو في هَرَر
    03 كانون1 2016
  32. تدريبٌ على الـمُصابَرة
    29 تشرين2 2016
  33. هَلْوَســةٌ في أيّامٍ ممطرةٍ
    25 تشرين2 2016
  34. إبادة العرَب ؟
    11 تشرين2 2016
  35. مِــحْـــــنــــةٌ
    01 تشرين2 2016
  36. حقُّ الرِّفقةِ العجَبُ
    29 تشرين1 2016
  37. بعيداً عن غبار المعارك،عميقاً في قلبِها !
    24 تشرين1 2016
  38. أكتوبر ، شهرالشهور!
    15 تشرين1 2016
  39. ساعات غيفارا الأخيرة
    15 تشرين1 2016
  40. إلى ناهض حتّر
    25 أيلول 2016
  41. إذاً ... ها هي ذي الديمقراطيّة !
    08 أيلول 2016
  42. ثقافةُ عراقٍ بينَ سَــيفَـينِ
    30 آب 2016
  43. معارَضةٌ ...
    25 آب 2016
  44. خمسة أبيات
    17 آب 2016
  45. ثلاثةُ مَقاطعَ مدوّرةٌ على الوافِر
    08 آب 2016
  46. عن الهجرة والــمُـهاجِر ...
    05 آب 2016
  47. الُمحاكَمة
    29 تموز 2016
  48. يا طَير ... يا طايِر !
    26 تموز 2016
  49. لَيْتَ ... وهل تنفعُ شيئاً لَيْتُ ؟
    23 تموز 2016
  50. بلَدُ فاشستيٌّ مُمطِرٌ !
    16 تموز 2016
  51. سَـيِّد محمّد ...
    09 تموز 2016
  52. أولادُ الشيخ ...
    01 تموز 2016
  53. الضاحك والمضكة
    12 نيسان 2016
  54. الضاحك والـمَـضحكة ...
    27 آذار 2016
  55. لقاءٌ مع نجيب محفوظ
    02 آذار 2016
  56. نهاية رجلٍ شجاع
    27 شباط 2016
  57. الرِّحلةُ الأولى إلى الجزائر
    25 شباط 2016
  58. أُمُّ الدنيا!
    23 شباط 2016
  59. عن المستعمِر ولُغتِه
    21 شباط 2016
  60. سامراء
    20 شباط 2016
  61. سوف يقتله التمساح
    18 شباط 2016
  62. نَــعُومِي كامبِل في البلدةِ
    09 شباط 2016