22 نيسان 2018
http://maysaloon.news/

سعدي يوسف

أولادُ الشيخ ...

سعدي يوسف


أتحدّث عن قضاء أبي الخصيب ، جنوبيّ البصرة ، في الأربعينيّات ، حيث كانت أسرتي تمتدُّ ما بين حمدان التي على النهر، والفاو التي على البحر ، مروراً بالسيبةِ ، الضفةِ العراقية لشطّ العرب .
آنَها كنت أتممتُ المدرسةَ الإبتدائية ، في ( المدرسة المحمودية ) التي عرفتُ قبل سنواتٍ أنها هُدِمَتْ . لقد شعرتُ بالأسى ، حين بلغَني الخبرُ ، لأن " المحمودية " كانت قصراً جميلاً لأحد وُجهاءِ أبي الخصيب ، تبرّعَ به ليكون مدرسةً . هذه المدرسة تقع عبر جسرٍ صغيرٍ من الخشب ، يطلُّ على منزلٍذي شناشيل . " شناشيل ابنة الجلبي " لبدر شاكر السياب آتيةٌ مع أمطارِها الذهبِ ، من ذلك الموقع .
*
لا أريدُ الـمُـضِيَّ بعيداً مع الذكرى الغامضة .
هنا ، أريدُ التحدثَ عن أولاد الشيخ .
الشيخ هو عبد القادر النقشبندي ، القادم من السليمانية بالشمال العراقيّ ، ليتولّى شأنَ " التكيّةِ النقشبندية " في أبي الخصيب .
والأولادُ ( حسب أعمارهم ) هم: بُرهان ، عثمان ، عاصم ، محيي .
بُرهان كان معلِّماً ، أُبعِدَ بسبب من أفكاره اليسارية من السليمانية ، إلى أبي الخصيب ، ليـــرِثَ عن أبيه المتوفّى ، التكيّةَ .
أمّا عثمان وعاصم ومحيي ، فكانوا في مثل سنِّي . وكنّا نقضي أوقات فراغنا في التكيّة ، نقَلِّبُ مخطوطاتٍ وكتباً لا نفقه منها شيئاً ، ونسبح في النهر المتفرع من شط العرب ، النهر الذي تقع التكيّةُ عليه .
لكن بُرهان ، شيوعيّ .
هكذا تلمّسْنا في وقتٍ أبكرَ من اللازم ، أموراً خطرةً ، وتنفّسْنا هواءً سيظلّ في رئاتنا حتى النهاية .
المنشورات السرّيّة يؤتى بها إلى التكيّة التي صارت مركز توزيعٍ لهذه الأوراق الشفيفة الخفيفة التي تُنقَل من البصرة إلى أبي الخصيب .
التكيّة ذات تاريخٍ مجيد في التضحية بالنفس :
مرّةً ألقى أحدُ مُريدي الشيخ عبد القادر الجيلاني ، الخصيبيّين ، بنفسه ، من سطح التكيّة ، مؤمناَ بأنه سوف يطير ، بعد أن بلغَ به الوجدُ منتهاه .
لقد أنهى حياته مهشَّماً ...
*
لم يمكثْ بُرهان طويلاً في أبي الخصيب . لقد ضاق ذرْعاً بالتكيّةِ ، بعد أن شرعَ صِيتُها يخفُتُ إثرَ وفاة الشيخ الأب عبد القادر النقشبندي .
عثمان ، ابتعدَ عن التكيّةِ ، ثم رحلَ عن أبي الخصيبِ ، إلى السليمانية .
عاصم ، وكان في مثل سِنّي ، تولّى أمرَ التكيّة النقشبندية ، التي تُسمى باللغة الكرديّة " خانقاه " كما أخبرني زميلي في الطلب ، د. عز الدين مصطفى رسول .
لم يكن عاصم متديِّناً .
لكنّ التكيّة تظل لأولاد الشيخ !
*
الأيّامُ تتدافعُ ، ومعها السنون ...
ونهجرُ مرابعَ أبي الخصيب ، واحداً بعد آخر .
أولادُ الشيخ شطّتْ بهم الدنيا ، فتفرّقت السُّبُلُ ، وتقَطّعت الأسبابُ .
ولم يتبَقَّ من " الخانقاه " سوى تهاويلَ من صورٍ غائمة .
لقد نأت التكيّةُ ، كما نأت طفولتُنا ، كما نأى " أبو الخصيب " وأنهارُه ذواتُ الشميم من طَلْعٍ وسَمَكٍ وطحالبَ .
*
مرّةً ، وأنا في حاضرةٍ من حواضرِ أوربا ، كنت أتسامرُ مع صديقٍ عن التكيّة النقشبندية العجيبة ، وعمّن ظلّ حيّاً من أولاد الشيخ .
قال لي هذا الصديق :
أتعرفُ ؟
مُحيي ( الأصغر ) يمتلك الآن مطعماً في بولندا !
أين ؟
في بوزنان ...

2016.07.01

http://maysaloon.news/

مقالات أخرى

  1. الفئة القليلة !
    18 تشرين2 2017
  2. قـتْلُ الفلسطينيين
    03 تشرين1 2017
  3. السُّلَّمُ ذو الشموعِ الأربعِ
    20 أيلول 2017
  4. مُـرّاكش ورياضُ ليوناردو دافنشــي
    06 أيلول 2017
  5. بِــيانُــو كوندولــيزا رايس
    27 آب 2017
  6. ثورة أكتوبر أيضاً: ليس من طُهْرٍ ...
    31 تموز 2017
  7. زيارةُ ريتشارد
    14 تموز 2017
  8. خليل الأسَدي سيِّدُ الكلمة...
    10 حزيران 2017
  9. عن المرء وما يرسُم في حياته ويترسّمُ
    03 حزيران 2017
  10. نبتةٌ شيطانيةٌ فى غابة إفريقيا
    28 أيار 2017
  11. رسالة إلى الملِك سلمان بن عبد العزيز
    24 أيار 2017
  12. اختطاف
    16 أيار 2017
  13. ضرْبُ الخناجر ولا حُكْمُ النذل..
    15 أيار 2017
  14. حَيرةٌ ...
    28 نيسان 2017
  15. ريحانُ " شهرزاد "..
    20 نيسان 2017
  16. بانتظار البرابرة
    18 نيسان 2017
  17. تنويع
    11 نيسان 2017
  18. الجانب الآخر من الحدود
    01 نيسان 2017
  19. فسحة الأمل
    10 آذار 2017
  20. الأمرُ يَحْدُثُ !
    05 آذار 2017
  21. في البرّ الغربيّ ، مع حَسَن فتحي أيضاً ..
    19 شباط 2017
  22. جواسيس عرفتْهم دوريس لسنج
    08 شباط 2017
  23. رمسيس الثاني
    01 شباط 2017
  24. ذاك الأميركيُّ الهاديء ..
    29 كانون2 2017
  25. تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ...
    23 كانون2 2017
  26. ليلُ أوروبّا
    19 كانون2 2017
  27. البصرة
    10 كانون2 2017
  28. الليلةَ أقلِّدُ بازوليني
    05 كانون2 2017
  29. فيديل كاسترو واستقلاليّة القرار
    30 كانون1 2016
  30. ليليّةٌ Nocturne
    12 كانون1 2016
  31. رامبو في هَرَر
    03 كانون1 2016
  32. تدريبٌ على الـمُصابَرة
    29 تشرين2 2016
  33. هَلْوَســةٌ في أيّامٍ ممطرةٍ
    25 تشرين2 2016
  34. إبادة العرَب ؟
    11 تشرين2 2016
  35. مِــحْـــــنــــةٌ
    01 تشرين2 2016
  36. حقُّ الرِّفقةِ العجَبُ
    29 تشرين1 2016
  37. بعيداً عن غبار المعارك،عميقاً في قلبِها !
    24 تشرين1 2016
  38. أكتوبر ، شهرالشهور!
    15 تشرين1 2016
  39. ساعات غيفارا الأخيرة
    15 تشرين1 2016
  40. إلى ناهض حتّر
    25 أيلول 2016
  41. إذاً ... ها هي ذي الديمقراطيّة !
    08 أيلول 2016
  42. ثقافةُ عراقٍ بينَ سَــيفَـينِ
    30 آب 2016
  43. معارَضةٌ ...
    25 آب 2016
  44. خمسة أبيات
    17 آب 2016
  45. ثلاثةُ مَقاطعَ مدوّرةٌ على الوافِر
    08 آب 2016
  46. عن الهجرة والــمُـهاجِر ...
    05 آب 2016
  47. الُمحاكَمة
    29 تموز 2016
  48. يا طَير ... يا طايِر !
    26 تموز 2016
  49. لَيْتَ ... وهل تنفعُ شيئاً لَيْتُ ؟
    23 تموز 2016
  50. بلَدُ فاشستيٌّ مُمطِرٌ !
    16 تموز 2016
  51. سَـيِّد محمّد ...
    09 تموز 2016
  52. أولادُ الشيخ ...
    01 تموز 2016
  53. الضاحك والمضكة
    12 نيسان 2016
  54. الضاحك والـمَـضحكة ...
    27 آذار 2016
  55. لقاءٌ مع نجيب محفوظ
    02 آذار 2016
  56. نهاية رجلٍ شجاع
    27 شباط 2016
  57. الرِّحلةُ الأولى إلى الجزائر
    25 شباط 2016
  58. أُمُّ الدنيا!
    23 شباط 2016
  59. عن المستعمِر ولُغتِه
    21 شباط 2016
  60. سامراء
    20 شباط 2016
  61. سوف يقتله التمساح
    18 شباط 2016
  62. نَــعُومِي كامبِل في البلدةِ
    09 شباط 2016