16 تشرين1 2019
http://maysaloon.news/

سعدي يوسف

منظرٌ مع سقوط إيكاروس

سعدي يوسف

ليس من سببٍ وجيهٍ في علاقتي المبكرة بالرسّام الآتي من القرن السادس عشر : بْروغِل

Bruegel 1525-1569

الفلاّح ، كما يُعْرَف ، ويُعَرَّف ...

المصادفةُ المحضُ هي التي جعلت هذا الرجل ، دون سواه ، أو مع سواه ، يحتلّ مكانته

في عقلي الباطن ، ويحتلّ مكانه في أعلى جدار السُـلـَّمِ بمنزلي ، في الضاحية اللندنية.

( قبل أيام جاءني يوسف الناصر بعد أن أغلق غاليري آرك بطبعة مكبّرة من اللوحة موضع الحديث هذا )

*

عملانِ من أعماله ظلاّ يسكنانني :

1- منظر مع سقوط إيكاروس

2- شتاء

لكني ، اليوم ، أحاولُ أن أتحدث عن علاقتي مع العمل الأول .

قبل الحديث ، عليّ أن أقدِّم معلومةً ضروريةً تتّصلُ بالعمل الأول .

إيكاروس ، هو ابنُ ديدالوس الصانع الأثينيّ الماهر ، الذي استدعاه مينوس ، ملك كْريت ، كي يبني قرب قصر الملك في كنوسوس ( حيث اشتغل شييلمان الآثاري الألماني في حفرياته الشهيرة ) ،المتاهةَ ، اللابرينث ، كي يُحتجَز المينوتور ( نصف إنسان ونصف ثور ) وليدُ زوجة مينوس من سِفاد الثور الكريتيّ ( أساطير الأوّلين ... )

ومثل جزاء سِنِمّار في الثقافة العربية ، سجنَ الملكُ مينوس ، ديدالوس ، في اللابرينث نفسه ... إلخ .

أرادَ ديدالوس أن يساعدَ ابنَه ، إيكاروس ، في الفرار من مـحبِـس كريت ، فأعدَّ له جناحَين ثبّتَ قوادمَهما ، وخوافيهما بالشمع .

طار إيكاروس منتشياً ...

وظلَّ يُصَعِّدُ في طيَرانه .

لم ينتبهْ إلى أن شمع الخوافي بدأ يذوب من حرارة الشمع .

وكما تقول العرب : الخوافي قوّةٌ للقوادمِ ...

فجأةً وجد إيكاروس أنه يحرِّكُ ذراعَين بلا جناحَينِ .

هوى إيكاروس.

سقطَ في البقعة التي تحمل اسمه الآن : البحر الإيكاري

قربَ إيكاريا وهي جزيرة جنوب غربيّ ساموس ،

ساموس التي ذكرَها اللورد بايرون في بيتيه الشهيرَين :

Dash down your cup

Of Samian wine

A land of slaves

Will never be mine.

وبترجمتي :

حَطِّمْ كأسَكَ

من خمرةِ ساموس

لا أرضى

ببلادِ عبيدٍ

لي أرضا ...

*

أكاديمية الطيَران اليونانية ، الآن ، تحمل اسم إيكاروس !

*

لم أكن أدري أن لوحة " منظر مع سقوط إيكاروس " كانت مادة قصيدةٍ لشاعر الثلاثينيّات العظيم ،

أودِن ...

قصيدة أودِن عن اللوحة تتماهى مع رأي شهيرٍ له عن الوعي والجماهير ، وهو غير بعيدٍ عن رأي تولياتي القائد الشيوعي الإيطالي العظيم .

لقد انتبه أودِن إلى أن الفلاّح قد أدارَ ظهره إلى البحر ، مكتفياً بأن الشمس ساطعةٌ ، وبأنه يواصل الحراثة مشدوداً كالحصان إلى المحراث .

لم ينتبهْ هذا الفلاّحُ إلى أمرٍ كان سيُغَيِّرُ العالَم !

*

اللوحةُ أمامي الآن .

وكما تُقرأُ لوحاتُ المناظر الطبيعية ، عادةً ، تُقسَمُ اللوحة إلى أقسامها الثلاثة :

القسم الأول يحتلُّ فيه الفلاّحُ ومحراثه وحصانه ، المساحةَ ، مع ملامح من الساحل.

القسم الأوسط : البحر .

القسم الأعلى : السماءُ التي تبدو بيضاء لشدّة الوهج .

*

أين إيكاروس ؟

*

في أقصى يمين القسم الأوسط ، تجدُ ذراعاً تنْجُمُ عن الماء :

ذراع إيكاروس الذي يغرق !

*

أُفكِّرُ الآن :

كيف اجتمع بروغل وأودِن على رؤيا واحدةٍ ؟

وبين ضخامة الفلاّح ومحراثه وحصانه ، وخطفةِ ذراع إيكاروس ...

ألا نقرأُ واقعَنا التافه ؟

2017.11.26

http://maysaloon.news/

مقالات أخرى

  1. إلى ناهض حتّر
    25 أيلول 2019
  2. البَنْدُ وما أدراكَ ما البنْد!
    24 أيلول 2019
  3. الأحفاد
    16 أيلول 2019
  4. منظرٌ مع سقوط إيكاروس
    26 تشرين2 2017
  5. الفئة القليلة !
    18 تشرين2 2017
  6. قـتْلُ الفلسطينيين
    03 تشرين1 2017
  7. السُّلَّمُ ذو الشموعِ الأربعِ
    20 أيلول 2017
  8. مُـرّاكش ورياضُ ليوناردو دافنشــي
    06 أيلول 2017
  9. بِــيانُــو كوندولــيزا رايس
    27 آب 2017
  10. ثورة أكتوبر أيضاً: ليس من طُهْرٍ ...
    31 تموز 2017
  11. زيارةُ ريتشارد
    14 تموز 2017
  12. خليل الأسَدي سيِّدُ الكلمة...
    10 حزيران 2017
  13. عن المرء وما يرسُم في حياته ويترسّمُ
    03 حزيران 2017
  14. نبتةٌ شيطانيةٌ فى غابة إفريقيا
    28 أيار 2017
  15. رسالة إلى الملِك سلمان بن عبد العزيز
    24 أيار 2017
  16. اختطاف
    16 أيار 2017
  17. ضرْبُ الخناجر ولا حُكْمُ النذل..
    15 أيار 2017
  18. حَيرةٌ ...
    28 نيسان 2017
  19. ريحانُ " شهرزاد "..
    20 نيسان 2017
  20. بانتظار البرابرة
    18 نيسان 2017
  21. تنويع
    11 نيسان 2017
  22. الجانب الآخر من الحدود
    01 نيسان 2017
  23. فسحة الأمل
    10 آذار 2017
  24. الأمرُ يَحْدُثُ !
    05 آذار 2017
  25. في البرّ الغربيّ ، مع حَسَن فتحي أيضاً ..
    19 شباط 2017
  26. جواسيس عرفتْهم دوريس لسنج
    08 شباط 2017
  27. رمسيس الثاني
    01 شباط 2017
  28. ذاك الأميركيُّ الهاديء ..
    29 كانون2 2017
  29. تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ...
    23 كانون2 2017
  30. ليلُ أوروبّا
    19 كانون2 2017
  31. البصرة
    10 كانون2 2017
  32. الليلةَ أقلِّدُ بازوليني
    05 كانون2 2017
  33. فيديل كاسترو واستقلاليّة القرار
    30 كانون1 2016
  34. ليليّةٌ Nocturne
    12 كانون1 2016
  35. رامبو في هَرَر
    03 كانون1 2016
  36. تدريبٌ على الـمُصابَرة
    29 تشرين2 2016
  37. هَلْوَســةٌ في أيّامٍ ممطرةٍ
    25 تشرين2 2016
  38. إبادة العرَب ؟
    11 تشرين2 2016
  39. مِــحْـــــنــــةٌ
    01 تشرين2 2016
  40. حقُّ الرِّفقةِ العجَبُ
    29 تشرين1 2016
  41. بعيداً عن غبار المعارك،عميقاً في قلبِها !
    24 تشرين1 2016
  42. أكتوبر ، شهرالشهور!
    15 تشرين1 2016
  43. ساعات غيفارا الأخيرة
    15 تشرين1 2016
  44. إلى ناهض حتّر
    25 أيلول 2016
  45. إذاً ... ها هي ذي الديمقراطيّة !
    08 أيلول 2016
  46. ثقافةُ عراقٍ بينَ سَــيفَـينِ
    30 آب 2016
  47. معارَضةٌ ...
    25 آب 2016
  48. خمسة أبيات
    17 آب 2016
  49. ثلاثةُ مَقاطعَ مدوّرةٌ على الوافِر
    08 آب 2016
  50. عن الهجرة والــمُـهاجِر ...
    05 آب 2016
  51. الُمحاكَمة
    29 تموز 2016
  52. يا طَير ... يا طايِر !
    26 تموز 2016
  53. لَيْتَ ... وهل تنفعُ شيئاً لَيْتُ ؟
    23 تموز 2016
  54. بلَدُ فاشستيٌّ مُمطِرٌ !
    16 تموز 2016
  55. سَـيِّد محمّد ...
    09 تموز 2016
  56. أولادُ الشيخ ...
    01 تموز 2016
  57. الضاحك والمضكة
    12 نيسان 2016
  58. الضاحك والـمَـضحكة ...
    27 آذار 2016
  59. لقاءٌ مع نجيب محفوظ
    02 آذار 2016
  60. نهاية رجلٍ شجاع
    27 شباط 2016
  61. الرِّحلةُ الأولى إلى الجزائر
    25 شباط 2016
  62. أُمُّ الدنيا!
    23 شباط 2016
  63. عن المستعمِر ولُغتِه
    21 شباط 2016
  64. سامراء
    20 شباط 2016
  65. سوف يقتله التمساح
    18 شباط 2016
  66. نَــعُومِي كامبِل في البلدةِ
    09 شباط 2016