11 كانون1 2017
http://maysaloon.news/

عبد الامير الركابي

شعاع شمس

عبد الأمير الركابي(*)

سُئٍلنا عن بقايا الشمس
عن مسرى شعاع ظل في الكوز
قريبا من جدار الهمس
واللمس
شربناه مع العصر
مع اليسر
فطارت حوله الحسرات
وأمطرت الحمامات
وأرخى الجنح عصفور
شربنا الماء
في الناقوط
فداهمنا شعاع الشمس
ممروضا ومبتعدا
شربناه فنام على الجدار
تكسّر لونه وانزاح منتشرا
يبهته التلون وانمحاء الظل
من يأتي بشمس مثل تلك الشمس
مثل العصر لو أرخى السويعات
ففاض الصمت والحسرات
والصلوات
كان الأفق يملؤها
كان الدهر يسمعها
كان شعاعها ما تبطن الأكوان والغايات
من يأتي بشمس مثل تلك الشمس
يغسلها بنهرين
ويلبسها جناحين
ويبطئها إلى حين
لان الشمس لا تبقى وراء النخل
والسعف المجنح
والبساتين
لان الشمس من ماء ومن طين
فهل تجتازها الفلوات
أو عطر الرياحين
رأيت الشمس هاربة وساكنة
وباقية وراء العصر
وراء الحصر والبصر
وراء كراهة المنفى
وراء الدهر والعمر
فمن يأتي بشمس مثل تلك الشمس
لا تمحى على الدهر

2017.10.20

----------------

(*) عبد الأمير الركابي: كاتب، وباحث عراقي.

http://maysaloon.news/