20 آب 2017
http://maysaloon.news/

فهد حجازي

حدث تدمر!

فهد حجازي(*)

جرى الهجوم صباح نهار الجمعة تحت غطاء الضباب مع ساعات الفجر. تشكل الهجوم من أكثر من 4000 مقاتل ارهابي، مقابل 400 عنصر من المدافعين عن المدينة، من الجيش العربي السوري وحلفائه

. ضم الهجوم مجموعة كبيرة من الانتحاريين والانغماسببن، إضافة إلى عدد كبير من السيارات المفخخة والآليات والدبابات. تشكل الهجوم بأمر عمليات ورعاية استخباراتية ولوجستية أميركية/ فرنسية/ تركية، عبر التزويد بالخرائط الجوية والأسلحة المناسبة والتحذيرات الميدانية.

استخدام كم كبير من المهاجمين الفارين من الموصل بآليات وأسلحتهم ومنهم من نقل برا عبر تركيا. -المستغرب هو عدم اكتشاف ضخامة الهجوم رغم طول المسافة، ولأكثر من يومين!

ما يمكن استنتاجه انه يجري تكدس الإرهابيين في مكان مفتوح لإبادتهم لاحقا!

في المحصلة، يمكن اعتبار أن الهجوم هو استغلال غربي لمقاتلين يائسين من أجل إعادة بعض التوازن العسكري لاستخدامه في مفاوضات لاحقة! – الأهم أن هذه الهجمة لن تنجح طويلا بسبب اتساع المساحة المفتوحة، وطول خطوط الإمداد، والأهم القرار السياسي وإرادة القتال لدى الجيش والمقاومة.

بيروت 2016.12.12

--------------------

(*) د.فهد حجازي: كاتب وباحث لبناني

http://maysaloon.news/